الرئيسية > أهم المواضيع > وثبة الرياضة مع الكاوتش اسماعيل هنيدة
الاعضاء المؤسسون للفوربس 30
الاعضاء المؤسسون للفوربس 30

وثبة الرياضة مع الكاوتش اسماعيل هنيدة

يلتحق الاستاذ هنيدة اسماعيل بجنوب.كم في إطلالة أسبوعية مصورة بعنوان وثبة الرياضة.  الكاوتش ينحدر من عائلة رياضية عريقة بورقلة و هو المدير الفني الجهوي السابق لكرة القدم بورقلة، مكون فدرالي منهجي في كرة القدم و رئيس منتدى التربية البدنية و الرياضية الفوربس 30 بورقلة حاليا.

فكرة المنتدى انطلقت من العاصمة من أجل خلق فضاء للتواصل والتفكير في كيفية إعادة إحياء الرياضة الجماهيرية عبر القطر الوطني. و هو عبارة عن مشتلة للمواهب الرياضية أطلقت في 2013 من أجل تكوين جيل رياضي جديد ابتداء من سن السادسة في خمس تخصصات اختير فيها 56 طفلا و طفلة في ألعاب القوى، 45 في كرة القدم، 35 في كرة اليد، 30 للكرة الطائرة و 15 لرفع الاثقال.

الهدف المسطر كان تحقيق وثبة للرياضة من القاعدة و جعل ورقلة محضنة للجنة الأوليمبية الوطنية. و هو مشروع تحدى كل الافكار المسبقة و قوى الجمود انطلاقا من مدرسة عائشة نواصر، وهو اسم اعرق المؤسسات التربوية القاعدية بورقلة-وسط التي تحمل بصمة شهيدة الثورة الجزائرية المنحدرة من متليلي.

الفوربس 30 يحضر لتخرج أول دفعة من 35 لاعب كرة قدم من الذكور و مثلهم من الاناث و لكنه يتخبط في مشكل تهيئة ملعب عائشة نواصر الذي اوصدت ابوابه في وجوههم بفعل تأويل خاطئ لتعليمة اويحي حول فتح المدارس امام الحركة الجمعوية. مشكل عارض، لن يثني الفوربس عن تنظيم أجمل المباريات مع فرق وطنية و دولية. برنامج ثري لاحتفاليات 24 فبراير و 8 مارس 2018 تنتظر الجمهور.

في لقاء اليوم، يحدثنا الكاوتش هنيدة اسماعيل عن أهمية استغلال فرصة الاصلاحات الحالية التي تبذلها الدولة من أجل النهوض بالحركة الرياضية عبر جميع ولايات الوطن و بالخصوص في الجنوب الجزائري.

ففي ورقلة، توجد اليوم بدل القاعة الرياضية الوحيدة في سبعينيات القرن الماضي، ما يقارب ال 15 قاعة  مع تزايد عدد الملاعب المعشوشبة في كل الدوائر و حتى في الاحياء. ومع ذلك لم تحقق الرياضة وثبتها المنشودة.

في السابق، عاشت المنطقة انتعاشا كبيرا في الجهد و العطاء في مجال التكوين القاعدي و بإمكانيات قليلة. أما اليوم فالساحة الرياضية تشهد تقهقرا للمستوى و تهميشا للطاقات الفاعلة.

التشخيص في الفيديو الموالي تاذي ينبئ بوثبة رياضية قادمة إن توفرت النوايا الحسنة و الخطة المحكمة.

عن حورية عليوة

46 سنة، صحفية، خريجة اداب وترجمة في معهد اللغة العربية بوهران و ماستر ادارة المؤسسات الإعلامية في المدرسة العليا للصحافة Lille ESJ بـ فرنسا، أعمل في حقل الإعلام منذ 1993 كصحفية متعاونة ومنتجة برامج تعنى بشؤون المرأة والاقتصاد و تراث الصحراء و كذا المبادرات المجتمعية الخلاقة اخرها برنامج "صحراء اكسترا" بإذاعة ورقلة. أراسل القناة الاذاعية الثالثة. في 2008 أطلقت مع مجموعة من الصحفيين"Sud Magazine" المختصة في شؤون الجنوب الجزائري و أعمل منذ 1998 رئيسة تحرير مكتب يومية الوطن بالجنوب وأهتم بقضايا المواطنة وتعزيز حقوق الإنسان و المجتمع المدني والبيئة و البطالة.

اترك تعليقاً

ليصلك كل جديد من جنوب.كم

إنضم إلى قائمة القراء للموقع و قم بتسجيل بريدك الإلكتروني الآن

لقد تم التسجيل بنجاح سنعلمك بكل جديد